اهم عوامل واسرار التداول الناجح

عمر ضاحي نشر 2024-01-08 التحديث 2024-06-05

 التداول في الأسواق المالية هو نشاط معقد يتطلب معرفة ومهارات معينة. لا يمكن لأي شخص أن يصبح متداول ناجح دون الاستعداد الجيد واكتساب الخبرة اللازمة. في هذا المقال، سنناقش أهم عوامل وأدوات نجاح المتداول. سنركز على العوامل التي تتعلق بالمتداول نفسه، بالإضافة إلى الأدوات التي يمكنه استخدامها لتحسين فرصه في النجاح.

نبذة تعريفية بالتداول في سوق الفوركس

ما معنى التداول للمبتدئين: التداول يشير إلى الفعل الذي يتمثل في شراء أو بيع أصول مالية في سوق مالي كبير ويعرف بسوق الفوركس أو سوق تبادل العملات الأجنبية. يتيح هذا السوق تنفيذ صفقات شراء وبيع للأصول المالية، مثل الأسهم والعملات والسلع والعقود الآجلة، بهدف تحقيق ربح من الفارق بين أسعار البيع والشراء.

سوق الفوركس، أو سوق العملات الأجنبية، هو أكبر سوق مالي في العالم، حيث يبلغ حجم التداول اليومي فيه حوالي 5 تريليون دولار. و يعرف أيضا باسم سوق الصرف الأجنبي أو FX.

يعد سوق الفوركس سوق غير مركزي، مما يعني أنه لا يوجد مكان واحد يتم فيه تداول العملات. بدلا من ذلك، يتم تداول العملات بين المشترين والبائعين في جميع أنحاء العالم.

يتم تداول العملات في سوق الفوركس في أزواج، حيث يتم تحديد سعر زوج العملات بناء على قيمة العملة الأولى مقابل العملة الثانية. على سبيل المثال، زوج العملات EUR/USD يمثل قيمة اليورو مقابل الدولار الأمريكي.

يمكن للمتداولين في سوق الفوركس الشراء أو البيع أو التداول على تقلبات أسعار العملات. عندما يشتري المتداول زوج عملات، فإنه يعتقد أن قيمة العملة الأولى سترتفع مقابل العملة الثانية. عندما يبيع المتداول زوج عملات، فإنه يعتقد أن قيمة العملة الأولى ستنخفض مقابل العملة الثانية.

عوامل وأدوات نجاح المتداول

تداول الأصول المالية يعتبر مزيجا من الفن والعلم، حيث يحتاج المتداولون إلى فهم عميق للأسواق المالية واستخدام أدوات متاحة بشكل فعال. هدف المتداول هو تحقيق ربح من تقلبات أسعار الأصول. سنتحدث هنا ببساطة عن العوامل والأدوات التي تلعب دورا في نجاح التداول، و نقسمها إلى ثلاث نقاط مهمه وهم :

  • إتقان الأساسيات

  • التوقعات الواقعية

  • الالتزام بادارة رأس المال الصحيحة

أولا أتقن الأساسيات 

إن التركيز على الأساسيات هو أمر ضروروي لتحقيق النجاح في التداول. فبدون فهم أساسي للسوق وكيفية عمله، من غير المرجح أن تتمكن من اتخاذ قرارات تداول جيدة.

مثال على ذلك، إذا كنت ترغب في أن تصبح طبيبًا، فأنت بحاجة إلى تعلم أساسيات مهنتك، مثل كيفية استخدام الأدوات الطبية وتشريح جسم الإنسان. فبدون هذه المعرفة، لن تكون قادرًا على تشخيص الأمراض أو إجراء العمليات الجراحية. وذلك على عكس فكرة وجود دورة تدريبية قصيرة بعنوان "كيف تصبح طبيبًا في أسبوعين"، فإن التداول يشبه الطب في هذا الصدد. لا توجد اختصارات في التداول، حيث يتطلب النجاح جهدا ووقتا طويلا.

و تشمل الأساسيات التي يجب أن يتقنها كل متداول ،فهم السوق حيث يجب أن تفهم كيفية عمل السوق، بما في ذلك العوامل التي تؤثر على الأسعار. و تحليل الرسوم البيانية حيث يجب أن تكون قادرا على قراءة الرسوم البيانية وتحديد الاتجاهات. و إدارة مخاطر محكمة لكي تكون قادرا على إدارة مخاطرك بشكل فعال.

و إذا لم تكن متأكدا من أساسيات التداول، فهناك العديد من الموارد المتاحة لمساعدتك على التعلم حيث هناك العديد من الكتب والمقالات عبر الإنترنت التي يمكن أن توفر لك معلومات حول أساسيات التداول.و يمكنك أيضا أخذ دورة تدريبية أو التداول مع متداول متمرس او الانضمام الى بعض الأكاديميات التعليمية الموثوقة.

من المهم عزيزي المتداول المبتدأ أن تأخذ وقتك في تعلم الأساسيات قبل أن تبدأ في التداول بأموال حقيقية. فكلما زاد فهمك للسوق، زادت فرصك في تحقيق النجاح.

أدوات نجاح المتداول

 

التوقعات الواقعية الصحيحة

التوقعات الواقعية هي مفتاح النجاح في التداول. فعندما يكون لدى المتداولين توقعات غير واقعية، فإنهم يكونون أكثر عرضة لاتخاذ قرارات خاطئة، مثل التداول بمبالغ كبيرة من المال أو المخاطرة بأكثر مما يمكنهم تحمله.

هناك العديد من الأسباب وراء توقعات المتداولين غير الواقعية. أحد الأسباب هو أن التداول يتم تصويره في كثير من الأحيان على أنه طريقة سهلة لكسب المال بسرعة حيث تروج العديد من الإعلانات والبرامج التلفزيونية للتداول على أنه طريقة ليصبح مليونيرًا بين عشية وضحاها. ومع ذلك، فإن الحقيقة هي أن التداول هو مهنة تتطلب الكثير من الوقت والجهد والتعلم.

سبب آخر لتوقعات المتداولين غير الواقعية هو أن الأسواق المالية يمكن أن تكون متقلبة للغاية. يمكن أن تتغير الأسعار بسرعة كبيرة، مما يجعل من الصعب التنبؤ باتجاه السوق عندما يواجه المتداولون خسارة، فقد يشعرون بالإحباط ويحاولون المخاطرة أكثر لمحاولة تعويض الخسارة. ومع ذلك، فإن هذا غالبا ما يؤدي إلى خسائر أكبر.

لتحقيق النجاح في التداول، من المهم أن يكون لدى المتداولين توقعات واقعية. يجب أن يفهموا أن التداول هو مهنة يمكن أن تكون مربحة، ولكنها أيضًا محفوفة بالمخاطر. يجب أن يكونوا مستعدين للعمل الجاد والتعلم من أخطائهم.

الالتزام بادارة رأس المال الصحيحة

إدارة رأس المال هي أحد أهم جوانب التداول الناجح. تتمثل فكرة إدارة رأس المال في تحديد مقدار المال الذي أنت على استعداد لخسارته في أي صفقة. يمكن أن يساعدك الالتزام بإدارة رأس المال الصحيحة في تقليل مخاطرك وزيادة فرصك في تحقيق النجاح.

هناك العديد من الطرق المختلفة لإدارة رأس المال. إحدى الطرق الشائعة هي استخدام نسبة المخاطرة إلى الربح. وتعني تحدد نسبة المخاطرة إلى نسبة الربح من مقدار المال الذي أنت على استعداد لخسارته مقابل كل دولار تريد تحقيقه. على سبيل المثال، إذا كان لديك نسبة مخاطرة إلى ربح 1: 2، فهذا يعني أنك على استعداد لخسارة 100 دولار مقابل كل 200 دولار تريد تحقيقها.

طريقة أخرى لإدارة رأس المال هي استخدام استراتيجية وقف الخسارة. تتمثل استراتيجية وقف الخسارة في تحديد مقدار المال الذي تريد خسارته في أي صفقة قبل إغلاق الصفقة. يساعدك الالتزام باستراتيجية وقف الخسارة على تجنب الخسائر الكبيرة.

و من المهم أن تكون صادقا مع نفسك بشأن تحملك للمخاطر. إذا كنت لا تشعر بالراحة تجاه المخاطرة بمبلغ معين من المال، فلا تفعل ذلك. من الأفضل أن تبدأ بمبلغ صغير وتزيده تدريجيا مع ازدياد ثقتك.

5 نصائح لبدء التداول الخاص بك في الفوركس

قبل أن يخوض المتداول في تحديات سوق الفوركس، يتعين عليه أن يكتسب فهما عميقا للأساسيات ويطور استراتيجيات فعّالة. في هذا السياق، سنتناول فيما يلي عدة عناصر مهمة تسهم في توجيه المتداول نحو رحلة ناجحة في عالم الفوركس وهي على ما يلي :

عندما تبدأ في التداول، من المهم أن تفهم أساسيات السوق، مثل كيفية عمل الأسعار، وعوامل السوق التي تؤثر على الأسعار، وكيفية إدارة رأس المال فمن المهم أن تركز على الأساسيات قبل الانتقال إلى الاستراتيجيات والتقنيات المتقدمة.

و بمجرد أن تفهم الأساسيات، يمكنك البدء في التفكير في الاستراتيجيات والتقنيات المتقدمة. ومع ذلك، من المهم أن تظل مركزًا على الأساسيات، حتى عندما تصبح أكثر تقدمًا في التداول.

بالإضافة إلى ذلك، فكر في كيفية تحسين مهاراتك بعد انتهاء جلسات التداول.قد تشمل هذه الجهود قراءة المزيد حول استراتيجيات التداول المختلفة، مشاهدة دروس تعليمية، وحضور ورش العمل والدورات التداولية او الانضمام الى اكاديمية تداول موثوقة . يعد التركيز على تحسين مهاراتك جزء أساسي من رحلتك التداولية ويمكن أن يساعدك في تحقيق نتائج أفضل على المدى الطويل.

عندما تحاول استخدام العديد من طرق التداول او الاستراتيجيات المختلفة، فمن الصعب تحديد أي منها تعمل بشكل أفضل. قد تشعر بالارتباك وعدم التأكد، مما قد يؤدي إلى اتخاذ قرارات خاطئة.

من الأفضل أن تختار استراتيجية واحدة وتعرفها جيدا. من خلال ممارسة الاستراتيجية بانتظام، ستتمكن من تطوير المهارات اللازمة لتطبيقها بنجاح. و فيما يلي بعض النصائح لاختيار استراتيجية تداول واحدة والالتزام بها:

  • اختر استراتيجية تتوافق مع أسلوبك الاستثماري وأهدافك.

  • ابحث عن استراتيجية ثبت نجاحها على المدى الطويل.

  • خذ وقتك في تعلم الاستراتيجية بعناية.

  • مارس الاستراتيجية بانتظام باستخدام حساب تجريبي.

5 نصائح لبدء التداول

 

لا تحاول أن تضاعف حسابك بشكل سريع خلال فترة قليلة جدا، حيث أن هذا ليس النهج الواقعي لعملية التداول. قدم لنفسك توقعات واقعية، و إذا كنت تشعر بالغضب أو الإحباط، فمن المرجح أن تتخذ قرارات تداول سيئة.بدلا من ذلك، خذ قسطا من الوقت لتهدئة أعصابك قبل اتخاذ أي قرار تداول.

وحدد ترتيب الأولويات كما يلي:

  • توقف عن ارتكاب أخطاء المبتدئين.

  • تجنب خسارة كبيرة من رأس مالك.

  • حدد أهدافًا واقعية. لا تحاول تحقيق أرباح كبيرة في فترة قصيرة.

  • كن متداولا متزنًا ومنظمًا.

  • اسعَ لتحقيق أرباح صغيرة وثابتة من خلال اتباع نهج منضبط ومدروس.

التداول هو نشاط يمكن أن يكون مربحًا للغاية، ولكنه يمكن أن يكون أيضًا محفوفًا بالمخاطر. من أجل النجاح في التداول، من المهم أن تتعلم من أخطائك.

واعلم عزيزي المبتدئ أن أحد أفضل الطرق لتعلم من أخطائك هو مراجعة صفقاتك السابقة بانتظام. سيساعدك ذلك على تحديد نقاط قوتك وضعفك، ومعرفة ما إذا كنت تحقق أهدافك.

قم بتقييم نفسك بانتظام لضمان توافق أفعالك مع أهدافك في التداول. واطرح على نفسك هذه الاسئلة لتقييم نفسك هل تستمر في ارتكاب نفس الأخطاء؟ هل قطعت خطواتك في كتابة خطة التداول وإدارة مجلة التداول؟ هل عدت إلى تغيير نظام التداول بشكل متكرر؟

واعلم أن التقييم الذاتي هو مهارة مهمة يجب أن يتقنها كل متداول ناجح. من خلال تقييم نفسك بانتظام حيث يمكنك تحديد نقاط قوتك وضعفك، واتخاذ خطوات لتجنب الأخطاء، وتحقيق أهدافك في التداول.

يمكن أن يكون التداول نشاط محبط للغاية وفي الغالب ما تؤدي الصفقات السيئة إلى خسائر مالية، مما يمكن أن يكون هذا محبط للغاية. ومع ذلك، من المهم أن تتذكر أن التداول يعتمد على الإحصاء، وليس على نتيجة كل صفقة فردية.

فإذا كنت تركز على الربح والخسارة بشكل حصري، فقد تفقد بسرعة رؤيتك للصورة الكبيرة. ومع ذلك، إذا ركزت على اتخاذ القرارات والصفقات الأمثل، فستكون في وضع أفضل لتحقيق النجاح على المدى الطويل.

الأسئلة المتكررة حول اهم عوامل واسرار التداول الناجح

طرق إدارة الأموال تتضمن تحديد نسبة معينة من رأس المال للمخاطرة في كل صفقة، واستخدام أوامر وقف الخسارة وأهداف الربح بشكل فعال.

الاستراتيجية هي خطة عمل تحدد كيفية اتخاذ المتداول قراراته في السوق. تحدد الاستراتيجية العوامل التي سينظر فيها المتداول عند اتخاذ قرار الشراء أو البيع، مثل تحليلات فنية أو أساسية أو مزيج من الاثنين. يمكن أن تساعد الاستراتيجية المتداولين على اتخاذ قرارات أكثر استهدافا وأقل عاطفية. و يمكن أن تساعدهم أيضا على تقليل المخاطر وتعظيم الأرباح. 

نعم، النفسية السليمة مهمة جدًا لنجاح المتداول. يمكن أن تؤدي المشاعر المتطرفة، مثل الجشع أو الخوف، إلى اتخاذ قرارات تجارية سيئة. على سبيل المثال، قد يؤدي الجشع إلى دفع المتداول إلى الشراء بسعر مرتفع جدا، بينما قد يؤدي الخوف إلى دفعه إلى البيع بسعر منخفض جدا.